الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

إستحملونى كمان وكمان

بــلادى بلادى بلادى
لكى حبـــى و فؤادى

مصـــــر يا أم البلاد
أنت غايتى و المراد

و على كل العمــــاد
كم لنيلك من أيــــادى

مصـــــر يا أم النعيم
فـــزت بالمجد القديم

مقصدى دفع الغريم
و علــى الله اعتمادى

مصر أنت أغلــى درة
فوق جبين الدهر غرة

يا بلادى عيشى حرة
و اسلمى رغم الأعاد
مصر أولادك الكرام
أوفياء يرعوا الزمام

سوف نحظى بالمرام
باتحادهم و اتحادى




ان هذا النشيد الوطنى من تأليف الشاعر الراحل يونس القاضى و قام بتلحينه الفنان الخالد سيد درويش و لكنه عندما أكمل تلحينه مات قبل أن يسمعه ملحنا
و قد استشف الشاعر يونس القاضى كلمات هذا النشيد من كلمات الزعيم الراحل مصطفى كامل قد قالها عام 1907 و كانت " بلادى بلادى لك حبى و فؤادى .... لك حياتى ووجودى , لك دمى , لك عقلى و لسانى , لك لبى و جنانى , فأنت أنت الحياة ... ولا حياة إلا بك يا مصر"و قد اتخذت مصر هذا النشيد "بلادى بلادى" نشيدا قوميا ووطنيا لها بعد حرب أكتوبر المجيده تحديدا عام 1979

سامحينى يا بلادى وسامحنى يامصطفى ياكامل أنت ويونس القاضى
******

بــــــلادى بــــلادى بلادى
ضــــــاع أملــى ومــرادِ
مصـــر يــــــا أم البلاد
زاد ظلمــك والفســــــاد
وعلــــــى كــــل إمتداد
لانـــــــرى غيـــر الاعادِ
مصـر يـــــــا أم النعيم
أرحمـــــى شعبـــــا يتيم
صابرا كَـــــــــرها مُليم
نــومه بالليـــــــل زادِ
مصـــــــر أنت أغلى دره
فى فــــــــؤادى دمت حره
إن سجنت ألــــــــف مره
روحى فـــداؤك للـــجهادِ

الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

إستحملونى

الخنقه الى الواحد فيها اليوميين دول مش نافع معاها أى جرعة تفاؤل ولا أى بصيص أمل
الشغل مبقاش زى الأول ولا الدخل برده والمتطلبات عماله تزيد، والحكومه النظيفيه نضفت كل ما تبقى من مدخرات لدينا والغالى غلى علينا أحلامنا، والتلفزيون أه من التليفزيون وأعلاناته الى بتكسبك عربيات وألاف الجنيهات بمجرد رنات وبرامج التوك شو إلى مفيش بديل عنها إلا قناة موجه كوميدى، وزى ما الصورة الى تحت دى بتقول... هنضحك يا حكومة ومش هنوريكى دمعتنا وإنشاله تقوم قيامتنا

قال شاعر حلمنتيشى لا أعرفه معارضا شوقى
............
سلوا قلبى وقولوا لى الجوابا…لماذا حالنا أضحى هبابا؟
لقد زاد الفساد وساد فينا…فلم ينفع بوليسٌ أو نيابة
وشاع الجهل حتى ان بعضاً…من العلماء لم يفتح كتابا
وكنا خير خلق الله صرنا…فى ديل القايمة وف غاية الخيابة
قفلنا الباب..أحبطنا الشبابا…فأدمن أو تطرف أو تغابى
أرى أحلامنا طارت سرابا…أرى جناتنا أضحت خرابا
وصرنا نعبد الدولار حتى…نقول له(إنت ماما وانت بابا)
وملياراتنا هربت سويسرا…ونشحت م الخواجات الديابة
ونُهدى مصر حباً..بالأغانى…فتملؤنا أغانينا اغترابا
وسيما الهلس ِ تشبعنا عذابا…وتشبعنا جرائدنا اكتئابا
زمان يطحن الناس الغلابة…ويحيا اللص محترماً مهابا
فكن لصاً اذن أو عش حمارا…وكل مشّاً اذن أو كل كبابا
ودس ع الناس أو تنداس حتى…تصير لنعل جزمتهم ترابا
أمير الشعر عفواً واعتذارا…لشعركَ فيه أجريت انقلابا
وما نيل المطالبِ بالطيابة…دى مش دنيا ياشوقى بيه… دى غابة

الاثنين، 8 فبراير، 2010

إلى إبنى كريم


كــــــريم يا أمل الفؤاد ونبضهِ

أنت الشفاء لحزن قلبى وعيدهِ

تلك العيـــــون عشقتها بقدرة

صـــــــــــــــــار الصغير كأمهِ

إن داعبت هذى الانامل وجنتى

طبعت شفـــاهى قبله فى ثغرهِ

ببراءة يلهـــو وترقب زوجتى

وإن إجتمعنـــا فاللقاء بحضنهِ

المتابعون